للاشتراك بالنشرة الاخبارية

حول العلاج بالتصوير

يَشكِّل العلاج بالتصوير مجالا جديدا ضمن مجموعة المجالات العلاجيّة في الفنون، والتي تطورت في السنوات الاخيرة في العالم والبلاد، وحصدت اعترافا لقيمة وسيلة التصوير على مركباتها الخاصة والمختلفة. الكاميرا، مثل العين التي ترى، تختار وتوثِّق الصور، توصل زاوية النظر الخاصة بالفرد وتعكس حالته العاطفيّة. لغة التصوير متاحة ومعروفة، ومن الممكن تجاوز العقبات من خلالها، وبناء تواصل غير لفظي، والحصول على ردود افعال تثير الابداع. بامكاننا القول، حرفيا، ان التصوير يتيح انتاج مركز، يعكس ويطوِّر ويأطر من جديد.

يستخدم العلاج بالتصوير مواد مصوّرة (صور لها صدى، صور عائلية) او يعتمد على تصوير فعّال خلال العلاج لاتاحة امكانية النمو النفسي. العلاج بواسطة الصور يوفر وسائل للتأمل والتعبير تفتح قنوات لخلق حوار بين الواقع الداخلي والخارجي الذي يعيشه الانسان.

تتضمن العملية العلاجيّة على عمل عاطفي وتجريبي حول الصورة ـ عمل يشارك فيه المُعالِج والمريض، ويؤدي الى تأمل ومحاولة فهم. بإمكان العلاج بالتصوير معالجة مجموعة واسعة من الصعوبات والمعوقات. انها مناسبة لأجيال مختلفة ولأطر متعددة مثل: الصحة النفسيّة، اعادة التأهيل البدني والنفسي، التعليم الخاص، شباب في خطر، ضحايا المخدرات، الشيخوخة وغيرها. التعرّف على قوّة هذه الأداة العلاجية ـ ايضا من خلال عمل طلاب وخريجي القسم ـ يخلق طلبا لمهنيين تخصصوا في مجال العلاج بالتصوير. يعمل خريجو مسار العلاج بالتصوير في الحقل في أطر عديدة.


حول مسار تعليم العلاج بالتصوير

أٌقيم مسار تعليم العلاج بالتصوير عام ٢٠٠٣ في مدرسة الفنون في مصرارة بدعم من كلية الدراسات العليا الأوروبية في سويسراـ European Graduate School. يوفر البرنامج للطلاب فرصة لاستكمال درجة الماجستير خلال فصل صيفي مكثّف في سويسرا ( استنادا الى مسار شخصي). يتم التعليم في مدرسة مصرارة والتي هي المكان الطبيعي والمثمر للبرنامج، لكونها مدرسة دراسات عليا لتعليم التصوير والذي ينفرد بكونه يجمع ما بين الجانب الفنيّ والجانب الاجتماعي. يتمتع الطلاب بأجواء حماسيّة ومفعمة بالحيويّة، الى جانب الرعاية والعلاقة الشخصيّة مع كل طالب في صيرورته التعليميّة.

نحن نؤمن بضرورة خلق بيئة مثمرة تُشجِّع تطوّر الطالب الشخصي من خلال تنمية ابداعه واتاحة الشفافية والتواصل على طول الطريق. وبالاضافة الى ذلك، فنحن نجمع ما بين توفير المعلومات في المجال العلاج والأدوات العمليّة للعمل في العلاج بالتصوير، تنمية المهارات الفوتوغرافيّة، دمج الفنون والرؤية متعددة الثقافات. يمكن ان يتحوّل التصوير لملهم على الكتابة، وقد يشكِّل الابداع في مجال الفنون البصريّة مصدرا لتطوير المشهد الدرامي او الحركي، هكذا فبالامكان تعميق العمل مع التصوير واكتشاف مستوياته المختلفة خلال العلاج. يحتوي الاطار التعليمي على مسارات تجريبية، نظريّة وعمل تطبيقي بالحقل.

نحن نسعى جاهدين لتوفير تجربة تعليمية مثرية على الصعيدين الشخصي والمهني. المحاضرون في المسار، والذين هم خبراء في مجالاتهم، يُخلصون بصدق  للطلاب ولتمكين المهتمين في مجال العلاج بالتصوير.

"أن تصور يعني أن تمنح اعترافا...حينما يضع الانسان رأسه، عينه وقلبه على نفس المحور." هنري كارتييه-بريسون