للاشتراك بالنشرة الاخبارية

انطلق قسم تعليم الموسيقى الحديثة عام ٢٠٠٣، وتأسس من أجل منح الموسيقيون الذين يبحثون عن محتوى جديد وطرق للتعلّم والنمو، مكانا قلّ مثيله في الأطر التعليميّة القائمة. مهنياً، فان قسم تعليم الموسيقى الحديثة يتمحوّر حول نقطة التماّس بين الموسيقى والتكنولوجيا، من خلال انشاء تأليف الموسيقى، وكذلك من خلال البحث في النغمة ومباني الأصوات، من حيث التقاليد الالكترونية. والاليكتروكوستيكية، وبالاعتماد على ثقافات وتقاليد موسيقية متنوعة. يوفِّر البرنامج التعليمي في القسم تمرينا منهجيا في هذا المجال الفني ـ العلمي، ويُوجه الطلاب للتمعنّ في خصائص المباني الموسيقية، من خلال تطوير نماذج وتقنيات مبتكرة وأساليب انتاج متنوعة.

  • 3.jpg
  • 10.jpg
  • 12.jpg


التعليم مُصمم لكل من يريد ان يتطوّر كفنان وكمهني في المجال، لاغناء معرفته الموسيقية في المجالات المذكورة اعلاه، او للمهتمين في توسيع مهاراتهم العمليّة، المبتكرة والتقليدة في آن. المعرفة المسبقة غير ضرورية، ولكن سوف تعطى الأولوية لمن لديهم معرفة موسيقية ما، بغض النظر ان كانت هذه في المجال الابداعي او التقني، او لمن يُظهر توجه وفهم موسيقي أولي.


بإستطاعة الطلاب والمحاضرين المبادرة الى تشكيل فرق موسيقية مشتركة او مشاريع مختلفة بدعم من هيئة التدريس. سوف يكون تحت خدمة هذه الفرق الموسيقية استوديو وغرفة مراجعات وغرف تمرين من اجل المراجعات والتسجيل وكل ما يتطلبونه. تقدِّم المدرسة العروضات من فترة الى اخرى، داخل المدرسة وخارجها، والذي يمكّن المشاريع المختلفة من ان تعرض على جمهور واسع.


تضم هيئة التدريس شخصيات موسيقيّة تنشط في مجموعة متنوعة من المجالات: منهم الملحنين، التقنيين، المنتجين، العازفين، المبرمجين، فنيي الاستوديو والمنصة والذين يعملون في الموسيقى الغربية والاثنيّة. بالإضافة الى هيئة التدريس الدائمة، يستضيف القسم محاضرون من مجالات تطبيقيّة ونظرية، لاستعراض الموضوعات لمرة واحدة بدءا من حقوق الطبع والنشر، ومرورا بسيكولوجيّة الموسيقى ووقعها على آذان ثقافية مختلفة وصولا الى دروس مخصصة للفنانين والتي ستستعرض مشاريع "حقيقية".

cover adamBennun
آدم بن نون ـ "تخطيطات" من مشروعه النهائي لعام ٢٠١٤